نظرتي للحياة

انا أؤمن بأننا نستطيع ايجاد الاتزان الداخلي عن طريق التعرف على النفس والوصول الى أعماقها والتعلم على تقبل الجوانب المختلفة من حياتنا، مع امتلاكنا الحكمة والشجاعة لتغير ما يمكن تغيره ساعين باستمرار لإيجاد التوازن بين العقل والجسد والنفس لتحقيق السعادة و الصفاء وراحة البال.

بالأضافة لذلك، إن أسلوبي في التعامل مع الاخرين يميل الى تعزيز التفاهم والأنسجام مع جميع الذين من حولي مع تبادل المحبة والمشاعرالطيبة ساعية لمعرفة هدفي الحقيقي من الحياة.

لدي ايمان عميق بأن قوة أعلى (الله) تمنحنا المحبة والارشاد والحماية، وبحياة منظمة ومرتبة لمصلحتنا، وأن جميع الأحداث التي تمر بنا هي لخيرنا حتى وإن كنّا لا ندرك ذلك أحياناً.

هيلينا الصايغ

إقرأ المزيد عن هلينا

أنا أؤمن بالتطوير الذاتي المستمر، من اجل تعزيز النمو الداخلي والخارجي للأفراد ولمن حولهم. وبناء على ذلك، أقدم تدريبا للأفراد والمجموعات في مختلف المجالات. 

مهارات التأقلم مع الضغوطاات
طريق السعادة
مهارات التربية الإيجابية
التغيير و التعامل معه
إدارة الصف و ضبطه
الصحة النفسية
مهارات التأقلم لطلاب المدارس
الصدمة الثقافية
إدارة الغضب

المزيد

 

خدمات التدريب
معرض الصور
احدث المقالات

السعادة كخيار

هيلينا الصايغ

ما هي السعادة و كيف نحققها؟ لقد حير هذا السؤال الكثير من الفلاسفة والمفكرين عبر العصور. وبعد الكثير من البحث فقد أصبح واضحاً لدي أن السعادة هي أثمن الخبرات الحياتية و الوصول اليها أسهل كثيراً مما قد نتصور . إن السعادة ليست مفهوماً فلسفياً ولا فكرياً للحياة، انها أبسط كثيراً من هذه المفاهيم. إنها حالة نختارها ببساطة و ليست شيئاً يتأرجح تبعاً لصدف الحياة.

اكمل القراءة

15 مهارة حياتية بإمكان الام أن تعلمها لأطفالها

هيلينا الصايغ

لسعادة هي عبارة عن حالة ذهنية يمكن تحقيقها عبر اكتساب مهارات حياتية معينة. يولد البعض ولديهم ميل فطري للحصول على هذه المهارات، بينما يتعلمها آخرون من والديهم وبالأخصّ أمهاتهم، والبعض الآخر يُجبر على التعلم من خلال التجارب القاسية للحياة والحكمة من ورائها. أما البقية والذين لم يعرفوا طعم السعادة هم على قناعة بوجودها في مكان ما هناك متجاهلين الانتباه إلى وجودها في زوايا واضحة في دواخلهم.

اكمل القراءة

قراءات مقترحة

كتاب الشهر

فتاة ، توقفي عن الاعتذار

في كتابها "فتاة توقفوا عن الاعتذار" ، صاحبة الرواية رقم 1 لصحيفة نيويورك تايمز ومؤسس شركة إعلامية بملايين الدولارات ، تبدو راتشيل هوليس بمثابة دعوة للاستيقاظ. إنها تعرف أن العديد من النساء قد تم تعليمهن على تعريف أنفسهن في ضوء أشخاص آخرين - سواء كزوجة أو أم أو ابنة أو موظف - بدلاً من تعلم كيفية امتلاك من هم وماذا يريدون. مع تحدي النساء في كل مكان للتوقف عن التحدث عن أحلامهن ، تحدد هوليس الأعذار التي يجب التخلي عنها والسلوكيات التي يجب تبنيها والمهارات اللازمة لاكتسابها على طريق النمو والثقة والإيمان بنفسك.

من قبل: راتشيل هوليس

Buy It Here